الثلاثاء، 3 مارس، 2015

ﻻ تكونوا فى حل منى إن لم تضعوا أقدامكم على كتفى وترقوا

ليس لنا بصاحب من لم يحمل كل ما عندنا ويبنى عليه ويصير أفضل منا.
وكان حضرة بهاء الدين شاه نقشبند قدس سره يقول:"ﻻ تكونوا فى حل منى إن لم تضعوا أقدامكم على كتفى وترقوا".

وأسفى على ما تعلمناه وتراكم لدينا من خبرات طيلة أربعين عاما فى شتى مناحى الحياة وقد ربانى وعلمنى، ودربنى أساطين عقول ودهاة رجال، وورثة من كان يعلمهم كل شىء كل شىء حتى قضاء الحاجة.

ثم ﻻ نجد حولنا إﻻ الهمبكة والفهلوة والكروتة وانعدام الهمة وانطماس البصيرة والكذب المستمر.
 هو فيه إيه الناس بتكذب على نفسها وعلى ربها وعلى من حولها .
يصير أفضل من يأتيك الكسول الذى ﻻ همة له وﻻ صبر عنده على المعالى وتقول فى نفسك: كسول خير من كذاب.
وما أبرئ نفسى .
رب ﻻ تذرنى فردا وأنت خير الوارثين.
ﻻ حول وﻻ قوة إﻻ بالله العلى العظيم.
اللهم اجعلنا أهل صدق وارزقنا صحبة أهل الصدق واجذبنا إلى أهل الصدق واجذب أهل الصدق إلينا.
اللهم اجعلنا - إن جعلتنا شيوخا - شيوخ صدق ، وارزقنا - إن صدرتنا للخلق - طالب صدق ومريد صدق ومحب صدق.
اللهم نعوذ بك من الكذب ومن الكذابين ومن أن نقول كذبا أو نفعل كذبا أو ندعى كذبا أو نلتبس بحال كذب أو أن نكون كذابا أو نصحب كذابا أو يصحبنا كذابا.
اللهم نسألك الصدق الصراح المحض ﻻ شوب فيه قوﻻ وعمﻻ وحاﻻ.

ليست هناك تعليقات: