السبت، 7 مارس، 2015

أولى الخطوات فى رحلتى لإعادة بناء النفس:

أولى الخطوات فى رحلتى لإعادة بناء النفس:
رجعت اقرأ كتب المبتدئين مرة أخرى ... كتب بعضها قرأته من ثﻻثين سنة ...
سأعيد قراءة شروح اﻵجرومية وشروح أبى شجاع ونحو ذلك وشرح القطر وشروح اﻷربعين النووية ... إلخ
يا سﻻم على العلم وحﻻوته ...
ويا سﻻم على وصل ما انقطع وتذكر ما نسى .
كان دائما موﻻنا اﻹمام على جمعة يقول "والمكرر أحلى".
صحيح والله والمكرر أحلى.
عودة الشيخ لصباه صحيح ...
أو كما يقول الصوفية أن يعود من حيث بدأ.
يبدو أن هذا نحتاجه فى رحلة العلم أيضا أن نعود من حيث بدأنا .
لكن ﻻ كما بدأنا ولكن من حيث بدأنا فقط.
فالسالك يعود من حيث بدأ لكن يعود بالحق ﻻ كما بدأ بالخلق.
وكذلك المتعلم يعود من حيث بدأ بالحق أيضا ﻻ كما بدأ بالخلق.

جمعت حوالى ثﻻثين كتابا من كتب المبتدئين وقلت آخذهم كر ورا بعضهم .
وقلت ها أرجع اقرأهم ولو وحدى مش مهم يكون فيه طلبة نحن نقرأ ونتعلم لله ولننجو بأنفسنا أوﻻ .
أول كتاب ابتديت به شرح الفشنى على نظم أبى شجاع.
الشرح هذا بأحبه لتهذيبه واختصاره ودقته فيه خﻻصة الشروح والحواشى.
يا سﻻم على الحﻻوة يا جدعان ... "العلم نورن" صحيح ...
الناس دى كانوا معلمين صح والله واساتذة بجد.
 إيه ده يا عم الشيخ يا عبد الله يا فشنى الرشاقة دى والجمال ده واﻹيجاز ده والكﻻم الخالص المخلص ده ...
 والله مزاج عال القراءة معك .
عمال زاى ما أكون بأسمع الشيخ طه الفشنى فى تواشيحه.
 أيه يا ناس الجمال ده ... هم الفشنية كلهم كده وﻻ إيه.

والله قرار إعادة القراءة هذا حلو قوى خﻻنى أفتكر أيام بداية الطلب وبث فى الروح من جديد. وخﻻنى أشعر فعﻻ إنى رجعت ثﻻثين سنة لورا.

وماسك معه التنبيه للشيخ أبى إسحاق بأقرأه مع تصحيح التنبيه للنووى ... فكرة حلوة ومنهجية فكرة تصحيح التنبيه دى .
وكتب أصحابنا الشافعية قبل الشيخين النووى والرافعى محتاجة يتعمل على كل واحد منها تصحيح بنفس منهج النووى لبيان المعتمد والمفتى به من اﻷقوال والوجوه على شرط النووى فى المنهاج. وﻻ ينبغى أن ينشر أى كتاب منها إﻻ ومعه تصحيح له فى الهامش على قاعدة النووى فى تصحيح التنبيه .

لكن ﻻحظت أن النووى لم يوف بشرطه فقد ذكر فى مقدمة تصحيحه أن من أهم ما يعتنى به بيان "ما يفتى به من مسائله وتصحيح ما ترك المصنف تصحيحه أو خولف فيه أو جزم به خﻻف المذهب أو أنكر عليه من حيث اﻷحكام"، ولكنى بالمطالعة وجدته لم يوف بهذا الشرط على وجه اﻻستقراء وترك مسائل داخلة فيه لم يصحح عليها، فشرعت فى جمعها آمﻻ أن أذيل عليها بما صححه النووى فى المنهاج والروضة إن شاء الله.

برضه الواحد لما يقرأ بعد هذه السنوات الطوال من الطلب بيقرأ بعين أخرى غير العين التى بدأ بها.

نسأل الله تعالى أن يعيننا ويفتح بصرنا وبصيرتنا ويعطينا المزيد من القوة والجهد والعافية لتعلم العلم ومراجعته وتكراره.

وخليكم بقى يا اللى مسمين نفسكم طلبة علم نايمين فى العسل .
ونتقابل ان شاء الله تعالى فى عرصات يوم القيامة.
تقريبا كده لم نعد نرى احدا منكم فى الدنيا.

ليست هناك تعليقات: