الاثنين، 12 يوليو، 2010

نعوذ بالله من شر الغضب

1 شعبان 1431 هـ - 13/7/2010 :
- أيقظتنى فى منتصف الليل أصوات صراع محتدم بالشارع بطريقة رهيبة، كان الشارع عند صعودى أول الليل ينعم بليلة هانئة، فهناك فرح مقام ، وأصوات الموسيقى صاخبة، وأغانى الأفراح تصدح، ونمت مضطرا على أنغامها بدلا من صوت الشيخ مصطفى إسماعيل الذى أحب أن أنام وأنا أستمع إليه، ولكن فجأة تحولت الأنغام إلى صراخ وصراع وتلاحم بالأيدى ، ظننت أول الأمر أننى أحلم وأن أنغام الموسيقى الصاخبة تحولت فى الحلم إلى صراع وصراخ، ولكن ليس هذا بحلم بل حقيقة ، واضطررت للخروج إلى الشرفة لرؤية ما يحدث فقد كانت الأصوات مرتفعة إلى درجة مهولة ومرعبة، ومن فوق رأيت منظرا مؤسفا أقرب إلى الجنون، الكل يضرب فى الكل، النساء فى النساء والرجال فى الرجال، وهرج ومرج عجيبان، ودعوت الله ألا يراق دم فى وسط هذه المعمعة الرهيبة.
لا بد أن الجنون يطبق على الناس فى هذه اللحظات ، بحيث لا يمكن لصوت العقل أن يجد صدى أو أذن صاغية، نسأل الله أن يحفظنا من شر أنفسنا وشر الغضب.

ليست هناك تعليقات: